بحث عن مواضيع متعلقة هناك 5000 موضوع

الخميس، 26 مارس 2020

القلق

القلق

القلق:هو شعور ، بالخوف وتوقع التهديد والخطر والتوتر ، مصحوب ببعض الاعراض الناتجة من زيادة نشاط الجهاز العصبي. يكون الفرد خائفا ولكنه لا يعرف لماذا ، ويكون لديه شعور أن شيئا ما سيحدث ولكنه لا يعرف ما هو. يكون سهل الاستثارة والهياج ، مع عدم الاستقرار واضطراب النوم والأرق وضعف القدرة على التركيز وشرود الذهن

أسباب القلق :

1 – الوراثة : كثيرا ما نلاحظ أن والدي المريض – وأحيانا أقاربه الآخرين - يعانون من نفس القلق ، وهذا يدل على اضطراب البيئة التي نشأ فيها المريض بقدر ما يدل على أهمية الوراثة ..
2 – الاستعداد النفسي ,التوتر النفسي الشديد ، والأزمات أو المتاعب أو الخسائر المفاجئة والصدمات النفسية ، والشعور بالذنب والخوف من العقاب والنقص والفشل اقتصاديا أو زواجيا أو مهنيا ... إلخ ، والحلول الخاطئة وكثرة المحرمات الثقافية .
3 – مواقف الحياة الضاغطة كالوحدة والحرمان وعدم الأمن ، واضطراب الجو الأسري وتفكك الأسرة ، والوالدان العصبيان القلقان أو المنفصلان .
4 – مشكلات الطفولة والمراهقة ، والطرق الخاطئة في تنشئة الأطفال مثل القسوة والتسلط والحماية الزائدة والحرمان
5 – ظروف الحرب و صعوبات العمل ، أو فقدان عزيز ، أو اضطراب في العلاقة بالجنس الآخر ، أو أي صدمة نفسية أخرى ، ويمكن أن يكون السبب عضويا مثل المرض و الحمى أو الإصابة أو غيرها

أعراض القلق :

1 – الأعراض الجسمية للقلق : مثل
* والتعب والصداع المستمر الذي لا تهدئه المسكنات .
* واضطراب التنفس وعسره ونوبات التنهد والشعور بضيق الصدر .
* وسرعة النبض والخفقان وارتفاع ضغط الدم .
* ، والانتفاخ ، وعسر الهضم وتكرار التجشؤ.
* ووجع المعدة والإسهال والدوار والغثيان والقيء.
* وآلام الصدر وتوتر العضلات.
* الضعف العام ونقص النشاط والتعب عند الاستيقاظ .
* وارتعاش الأصابع و النشاط الحركي الزائد . وتصبب العرق بغزارة ، .
* واللازمات العصبية الحركية( كقضم الأظافر و فتل الشعر أو الشارب ، عصر حبوب الوجه و رمش العينين ، مسح الأنف والأذن ، عض الشفاه ، مص الإبهام أو الأصابع ، ، هز الراس او العنق ، ) .
* وشحوب الوجه و فقدان التوازن وخفية الرأس
* وجفاف الفم والحلق .
* وفقد الشهية وصعوبة في البلع ونقص الوزن .
* تنميل وخدار في الأطراف .
* الحساسية الشديدة للصوت والضوء .

2 – الأعراض النفسية للقلق : وتشمل :
* يكون الفرد خائفا ولكنه لا يعرف لماذا ، ويكون لديه شعور أن شيئا ما سيحدث ولكنه لا يعرف ما هو
* الشعور بالتوتر العام والقلق على الصحة والعمل والمستقبل .
* واضطراب النوم والأرق ، والأحلام المزعجة والكابوس .
* وضعف القدرة على التركيز وشرود الذهن .
* وسهولة الاستثارة والهياج ، وعدم الاستقرار .
* والعصبية والتوتر العام وعدم الاستقرار والشعور بعدم الراحة .
* الارتباك والتردد في اتخاذ القرارات .
*وتوهم المرض ، والإحساس بقرب النهاية والخوف من الموت .
* والحساسية النفسية الزائدة ، فيصبح شعور المريض مرهفا جدا .
* والتشاؤم والانشغال بأخطاء الماضي وكوارث المستقبل .

مضاعفات القلق

قد يسبب مرض القلق في زيادة أو تفاقم الأمراض الأخرى، من ضمنها: الشعور بالكآبة وكثرة الأرق. الإدمان على أقراص طبية. الاضطراب المعوي والهضمي. الشعور بالصداع المزمن. الشعور بصريف الأسنان، خصوصاً خلال فترة النوم.

علاج القلق :

علي الرغم من صعوبه علاج القلق إلا انه من أكثر الأمراض النفسيه استجابه للعلاج إذ يمكن علاجه بإزاله الأسباب التى أدت إليه ويمكن القول أن علاج القلق يرتبط بعوامل عده منها شخصيه الفرد وشده حاله القلق

1 – العلاج النفسي للقلق :

العلاج النفسي فهو قائم على علم النفس والعاملين في هذا المجال، لدعم ومساندة ومساعدة المريض، من خلال عملية التحدث والإصغاء، والتخفيف عن كاهل المريض قلقه.
ويهدف لتطوير شخصية المريض ، وزيادة بصيرته ، وتحقيق التوافق باستخدام التنفيس والإيحاء والإقناع والتدعيم والتشجيع والتوجيه وإعادة الثقة في النفس وقطع دائرة المخاوف المرضية والشعور بالأمن ومن اهم انوع العلاج النفسي هو :

() العلاج السلوكي المعرفي

يركز علي معرفة الشخص المريض بطبيعة الاعراض الجسدية التي تصاحب المرض و يركز علي تقويم الاخطاء المعرفية التي يتوهمها الشخص المريض . من خلال استبدال العادات والسلوكيات السلبية والغير صحية بسلوكيات صحية واعتقادات صحيحة وايجابية .
. ويستخدم العلاج السلوكي للقضاء على اللازمات العصبية الحركية (( كقضم الأظافر و فتل الشعر أو الشارب ، عصر حبوب الوجه , الخ ....).

() التثقيف النفسي
من خلال المناقشة والشرح والتفسير والتعليم والتفهيم وكشف الأسباب وشرح التغيرات الفسيولوجية المصاحبة للقلق.

() العلاج النفسي التدعيمي
وذلك بتعليم المريض الاسترخاء عن طريق تخيل بأنه موجود في مكان يحب أن يكون فيه

2 – العلاج الدوائي للقلق و للأعراض الجسمية المصاحبة للقلق :

تتوفر أنواع من العلاج الدوائي، منها: أدوية مضادة للقلق:استخدام دواء البنزوديازيبينات (Benzodiazepines)، وهي عبارة عن مادة مهدئة تعمل على تخفيف القلق ولكنها للأسف قد تجعلك مدمن في حال زادت فترة تناولها عن عدة أسابيع.
أدوية مضادة للاكتئاب:تعمل هذه الأدوية على تأثير عمل الناقلات العصبية ، والتي من دورها تطوير اضطراب القلق ونشوؤه. وتعتبر هي الخط الاول في العلاج الدوائي

3 – العلاج الاجتماعي :

ويتركز في تكييف حالة المنزل والعمل ، وإزالة الأسباب العائلية المسببة للقلق . و ايضا على يعتمد علي أبعاد المريض عن مكان الصراع وعن المثيرات المسببه لانفعاله

مآل القلق :

مآله حسن جدا ، خاصة كلما كانت الشخصية قبل المرض متوازنة و قوية ، وكلما كانت ظروف حياة المريض أقل قسوة ، وكلما كانت دافعيته للشفاء وتعاونه مع المعالج أقوى .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق