بحث عن مواضيع متعلقة هناك 5000 موضوع

الخميس، 26 مارس 2020

مدارس علم النفس

مدارس علم النفس

1.المدرسة البنائية:
يعتبر فونت مؤسس المدرسة البنائية في علم النفس. وبفضله استقل علم النفس عن الفلسفة.
· اهتم بدراسة الوعي (الشعور) من وجهة نظر بنائية أو فيزيائية. ونعني بكلمة بنائية هنا تحليل الكل إلى أجزائه أو عناصره المختلفة. وعلى هذا الأساس فان اهتمام فونت كان منصبا على دراسة عناصر الخبرة الشعورية وعلاقتها الميكانيكية بالجهاز العصبي.
· يرى أن الوعي والتفكير والمعرفة هي مجموع هذه العناصر.
· ولتحديد عناصر ومكونات الخبرة الشعورية استخدم منهج التأمل الباطني

2.المدرسة الوظيفية:
قامت المدرسة الوظيفة في الولايات المتحدة كرد فعل للمدرسة البنائية.
· يعتبر وليم جيمس مؤسسا لهذا الاتجاه.
· يؤكد ضرورة استخدام منهج البحث العلمي .
· يرفض الفكر البنائي ويرى انه لا يمكن تحليل الخبرة الشعورية إلى أجزاء أو عناصر شعورية تخضع لقوانين ميكانيكية. وعلى هذا الأساس فانه يرفض أن تكون الخبرة الذاتية مجموعة من الاحساسات المتتابعة والمتحدة مع بعضها.
· خلافا لفكر البنائيين يحدد وليم جيمس موضوع علم النفس بأنه دراسة الوظائف العقلية. وان الخبرة العقلية عملية شخصية مستمرة وانتقائية.
· يظهر تفسيره الوظيفي في ظل معطياته الفكرية. على سبيل المثال يرى أن الخبرة الشعورية سيل من الأحداث من جانب والفاعليات الذاتية من جانب آخر. حتى انه يفسر الانفعالات كنتيجة للتغيرات الفسيولوجية لا كاستجابة للأحداث الخارجية ( أحداث --- تغيرات فسيولوجية --- انفعال).
· لا يمكن فصل الجسم عن العقل فهما وجهين لعملة واحدة.

3. مدرسة التحليل النفسي
تعتبر مدرسة التحليل النفسي من أقدم مدارس علم النفس وأكثرها شيوعاً وتأثيراً في العلم وفي غيره من علوم الإنسان حتي الآن . بل أن تأثيرها قد أمتد ليشمل الفن والأدب والطب والفلسفة والاجتماع والتربية منذ بدء انتشار أفكارها في أوائل القرن العشرين وحتي الآن .
ويعتبر عالم النفس النمساوي سيجمون فرويد صاحب الفضل في انشاء هذه المدرسة .
وتركز مدرسة التحليل النفسي علي :
1) الجانب اللاشعوري له أثر في تفسير السلوك .
2) أن طفولة الفرد تؤثر تأثيراً كبيراً عليه بعد أن يصبح انساناً بالغاً وأن ظروف هذه الطفولة قد تكون سبباً في العديد من الأمراض النفسية .
3) أن الأهتمام بدراسة الشخصية يجب أن يشمل الشخصيات المرضية والشخصيات السوية .
4) امكانية تطبيق المنهج العلمي في تفسير الأحلام .

4.المدرسة السلوكية
أسسها واطسون الأمريكي ، كما يعتبر ثورنديك أيضاً من دعاة المدرسة السلوكية وهي تنظر للإنسان نظرتها إلي أله ميكانيكية معقدة .
كما أنها اقتصرت موضوع علم النفس علي دراسة السلوك الحركي فقط عن طريق الملاحظة .
ويتفق السلوكيين الأوائل علي المعتقدات الآتية :
1) يجب أن يدرس علماء النفس الأحداث البيئية (المثيرات) والسلوك الملاحظ (الاستجابات) .
2) تأثير الخبرة أكثر من الوراثة في السلوك .
3) يجب التخلي عن الاستيطان واستخدام التجريب والملاحظة والقياس .
4) يجب أن يهدف علم النفس إلي وصف السلوك وتفسيرة والتنبؤ به وضبطه وتولي المهام العلمية مثل نصح وإرشاد الوالدين والمعلمين ورجال الأعمال .

5.مدرسة علم النفس الإنساني:
تمثل مدرسة علم النفس الإنساني تيار آخر في علم النفس ينظر إلي الإنسان ويتناوله بالدراسة بما هو إنسان أي علي أنه إنسان وليس آله أو حيواناً فهو انسان له وحدته وتمييزه وإرادته وحريته في الاختيار ، ومن أنصار هذه المدرسة : ألبورت ، وماسلو ، وروجرز وغيرهم .
وقد اتفق علماء النفس الإنسانيين علي عدة اتجاهات منها :
1) يجب أن ينصب اهتمام علماء السلوك على الموضوعات المختارة للدراسة وليس الاهتمام بطرق الدراسة نفسها .
2) يجب أن يركز علماء السلوك عي الوعي الذاتي .
3) يجب علي علماء السلوك دراسة الإنسان ككل بدلاً من تقسيمة وظيفياً إلي فئات .
4) يجب علي علماء السلوك مساعدة الناس علي فهم أنفسهم والوصول بأمكانياتهم إلي حدها الأقصي.
6.مدرسة الجشتالط :
مع ظهور المدرسة السلوكية ظهرت مدرسة الجشتالط علي يد ماكس فريتمر و كوفكا و كوهلر ، كما ظهرت حينما كان عماء النفس يسرفون في تحليل الظواهر النفسية ويردونها إلي عناصر جزئية ؛ ونتيجة لذلك ظهرت هذه المدرسة التي كانت تتعامل مع الإنسان ككل وتتعامل مع الظواهر النفسية علي أنها وحدة متكاملة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق